23‏/1‏/2011

علاقة الزواج و الرزق


^
^
لا عذر لشاب يحب فتاة ثم لا يطلب يدها بالحلال
أن تكون ذكرًا بالغًا عاقلًا على خلق ودين هذا كافٍ لتقدم على خطوة كهذه
أن تحب ثم تتعلل بتوافه الدنيا كلها لتقف بينك وبين حبيبتك
هذا لا معنى له سوى أنك لا تحب من الأساس!

هناك 12 تعليقًا:

  1. غير معرف..
    ؟؟؟ بعدد النقاط
    أكثر الكلام قابلية لسوء التفسير والفهم هو الصمت، اللاكلام

    ...

    مفيد
    آمين.. جميعًا

    ردحذف
  2. اللهم ارزقنا زوجات صالحات نسكن إليهن
    بارك الله فيكِ

    ردحذف
  3. آمين.. ربي يرزق كل إنسان الي يتمناه
    ويبارك فيك..

    ردحذف
  4. السلام عليكم،
    جزاك الله عنا خيرا. هذه الموعظنة يجب أن تصل إلى جميع الشباب وأيضا -والأهم من ذلك- إلى جميع الآباء.
    بارك الله فيك.

    ردحذف
  5. أعتقد أنه من الأولى أن تصل لكل البنات، لكي لا يُخدعن بالحب.. الحب لا شيء بالنسبة لبعض الرجال، أو ليس كل شيء
    مهما كانت مشاعرهم صادقة، يمكنهم في أي وقت أن يدوسوا على قلوبهم وقلوب من أحببنهم ويتصورون الأشياء ببساطة "غياب سنة" وتمر السحابة..!

    ،، لم أكن أعرف، لكنني متأكدة من ذلك الآن
    لا يصلح مع الرجال إلا عقد الزواج، وحتى هذا قد لا يصلح مع بعض الرجال وسمعتها بأذني في حديث مع أحدهم "التزمت معها خلاص-عقد عليها-"، أسأله "طيب لو ما التزمت؟" يجاوب "كان ممكن أتركها وعادي!"

    أما من ناحية أخرى فالحب يحتاج للزواج ومقدماته المعروفة لينمو ويستقر.. أما شحططة القلوب بعلاقة عاطفية على أمل الزواج لن يعدو أن يكون تعذيبًا!

    ردحذف
  6. أعني، صدقًا
    مجرد أن يتفوه الفتى لأهل الفتاة أنه يريدها أمر يصنع فارقًا حقيقيًا في الحياة، لا تهملنه يا بنات...!

    أن يقول لك ذلك ألف مرة أمر لا يساوي أكثر من صفر في الرياضيات

    ردحذف
  7. كلامك صحيح ..
    أصلاً لا يتصرّف كذلك إلا ضعاف الشخصية ..

    ردحذف
  8. وإذا لم يكن الحب حافزًا للقوة فماذا؟
    فضلًا عن أن الحب قوّة بذاته!

    ردحذف
  9. يسر الله لكل مقبل على الزواج، فأفضل حال للعازب هو أن يحصن نفسه مادامت الإستطاعة متوفرة..

    تقبلي أول زيارة لي لمدونتك، وحياكِ الله.

    ردحذف
  10. أهلًا أبو حسام الدين، شرفت بالزيارة

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.