10‏/11‏/2012

عدنا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للمدونة وباقي الناس القليلة الي ممكن توصلها تحديثاتها لسة :)

ليّ كم يوم مقررة أرجع للمملكة دي، أحييها وأعيشني تاني بس ما حسيت بالكتابة هنا إلا للتوّ..

وأبدأ بأُنس، الإسم الي ما أفلح ينسيني الفقد الي سبقه إلا بفقده هو الآخر..
تراودني نفسي أقتني ببغائي الرمادية الخامسة، ملهوفة تاني، وخايفة لأول مرة بالعمق دا.. بالأصح، حزينة بما يكفي لأن أخاف لا أزال.. خائفة حتى من أن يزول الحزن والخوف وأغامر من جديد لأخدشني أكثر والأهم، أن أعجز عن مساعدة حبيبة صغيرة أخرى..
أفهم حين يسقي الناس أحزانهم وخيباتهم خوفًا من جرح جديد، كثيرًا ما استنكرت هذا ورفضته لكنّي مؤقتًا ألزم نفسي به فالأمر لا يخصني وحدي.. لو كان يخصني وحدي فأنا أول المنكرين عليّ..

---

في قلبي خلايا لا يملؤها إلا ببغاوات رمادية، لا طيور أخرى، ولا قطط، ولا حمام ولا أي كائن آخر، ولا إنسان.. وفي قلبي مكانهم يُسقى حزنًا ممزوجًا بالشوق إلى حين..


هناك 8 تعليقات:

  1. لكِ الببغاوات الرمادية نجاة
    ولي أني انتظرتك.. فعدتِ :)

    ردحذف
  2. وليه تنتظريني يا حلوة وأنا أمر بفلكرك أتساءل لو كنت حيّة لسة، ومحادثات الجيميل ومراسلاتنا وأتساءل وينك في الأرض دي..
    أنا الي كنت أنتظرك وأفتكرك لما أمر بمسلسل فيري تيل.. :-P
    على كلٍ.. حياني الله وحياك.. أهلًا وسهلًا بينا تاني.. :-)

    ردحذف
  3. حمد الله ع السلامة يا نجاة

    يعني افتكرت بعد عمر طويل انه لسة لك مدونة
    وناس تحترمك وتحبك تنتظر منك عودة ..

    الحمدلله اطمنت عليك

    ردحذف
  4. الله يسلمك لطيفة
    والله فاكرة كتيرين.. بس ناس ما بتدخل الفيس وأنا وقتها اعتكفت هناك، اتخندقت وكانت ظروف ومرت.. وحان الوقت أخرج تاني :)
    الله يسعدك ويسعد كل قلب حبني واحترمني واستناني.. ما انحرمش <3
    وربنا يطمنك دايمًا..

    ردحذف
  5. زوايانا الصغيرة هي خير أصدقائنا عند الفقد!
    لي هنا مكان وحكايات وهذا أهم ما في الأمر الآن :)

    ردحذف
  6. نفسي نفسي :P
    يا حبي لك وطلتك هنا تاني من أسعد الأشياء..

    ردحذف
  7. كنت اتمنى عودتك فثرثرتك اثرت التدوين العربي كثيرا ورحيلك ترك مساحة كبيرة

    مرحبا مجددا بعودتك
    سعيد حقا :)

    اتمنى ان لا تفعليها مجددا
    اقصد الرحيل

    ردحذف
  8. شكرًا هشام، الله يعين على البقاء :)

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.